سياسية

ازدواجية المعايير تفضح الإجراءات الطائفية و “علماء البحرين” يهاجمون السلطات الخليفية

يتجدّد النَّفَس اليزيدي كل عام بل في كل فرصة تسنح للسلطات الخليفية الغاشمة، فتراها تمزّق اللافتات الحسينية وتزيل الأعلام السوداء وتستدعي الرواديد والخطباء وتشغّل ماكنتها الصفراء للنيل من الحسينيين والثورة الخالدة.

فالإجراءات التعسفيّة التي تتخذها هذه السلطات لا تمتّ للاحترازات الصحية بأيّ صلة، بل هي سياسة طائفية واستهداف ديني تتصاعد وتيرته عاماً بعد عام، كما عبّر بيان علماء البحرين الصادر هذا اليوم.

استنكر علماء البحرين فرض الهيمنة السياسية على خصوصيات المذهب والعقيدة وتشريعات الدين، في محاولة يائسة لتدجين الدين وتجييره وفق أجندات النظام الجائر وأهوائه ومشتهياته.

وقد أدان تيار الوفاء الإسلامي في بيانه المؤرخ بتاريخ 25 ذوالحجة 1442هـ شروع السلطة الخليفية في الاعتداء السنوي على مظاهر إحياء عاشوراء وأكّد على تصاعد روح التحدي والإحياء وفق الظروف القائمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى